عقدة تاريخية تطارد ميسي مع الأرجنتين

تطارد ليونيل ميسي عقدة تاريخية مع منتخب الأرجنتين أمام بوليفيا في المواجهة التي تجمعهما مساء الثلاثاء ضمن منافسات الجولة الثانية من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

واستهلت الأرجنتين مشوارها في تصفيات مونديال قطر 2022 بشكل مثالي، عندما نفذ ميسي ركلة جزاء بنجاح لتفوز بهدف دون مقابل على ضيفتها الإكوادور.

Advertisements

وحسب صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، فإن ميسي سبق له اللعب مرتين ضد بوليفيا رفقة راقصي التانجو، لكنه لم يحقق أي فوز ولم يسجل أي هدف.

وأشارت الصحيفة إلى أن المباراة الأولى لقائد برشلونة أمام بوليفيا تعود إلى 11 عاما، عندما خسرت الأرجنتين بنتيجة 1-6، وكان دييغو مارادونا من يقود المنتخب وقتها.

Advertisements

أما المواجهة الثانية لميسي ضد بوليفيا فكانت عام 2013، وانتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، وجاء هدف الأرجنتين الوحيد عن طريق إيفر بانيغا.

ويعد ميسي الهداف التاريخي للأرجنتين برصيد 71 هدفا في 139 مباراة، منذ تجاوز غابرييل باتيستوتا (54 هدفا) في 2016، لكنه أمام تحد أكبر بتجاوز الكثير من نجوم العالم للوصول إلى مكانة أفضل بين هدافي العالم.

وبات ميسي على بعد 6 أهداف فقط من رقم الأسطورة البرازيلية بيليه الذي سجل 77 هدفا دوليا مع المنتخب البرازيلي، ليصبح أفضل هداف دولي في قارة أميركا الجنوبية.

 

التعليقات

أخبار ذات صلة