الصراع يشتعل بين جوارديولا ويورجن كلوب

زاد الصراع اشتعالَا بين بيب جوارديولا ويورجن كلوب حيث يتولى الأول تدريب فريق مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي وينافسه الثاني باستمرار من خلال تدريب يورجن كلوب لفريق ليفربول وانتهت آخر مواجهة بينهما بفوز المدرب الألماني كلوب 3-1 على ملعبه وبين جماهير في قلعة آنفيلد التي أصبحت عصية تمامًا بل بالغة الصعوبة لكن ماذا أضاف كلا المدربين في مسيرتهما التدرييبة من خلال الدوري الإنجليزي بعد وصول الفارق بين الأول والثاني إلى 9 نقاط كاملة واشتعال حرب التصريحات بين الفيلسوف الإسباني والعبقري الألماني في قلب الملاعب الإنجليزية فمنذ انضمامها إلى البريميير ليج لعاب 7 مباريات فاز كلوب في 3 منها وتعادل في مباراتين وخسر مثلهما من جوارديولا

إذا انتقلنا إلى جوارديولا ويورجن كلوب فإن الأخير العبقري الألماني جاء إلى الدوري الإنجليزي في أكتوبر عام 2015 قادمًا من بوروسيا دورتموند الألماني ليقضي 4 مواسم داخل قلعة الآنفيلد بخلاف الموسم الحالي بواقع 155 مباراة في الدوري فاز في 96 وخسر 39 وتعادل في 20 وفي أول مواسم كلوب مع ليفربول حقق المركز الثامن بجمع 60 نقطة فقط وبدأ الريدز يتحسن تدريجيًا في الموسم الثاني وصعد إلى المربع الذهبي من البريميير ليج ثم إلى دوري أبطال أوربا بعدما حصد 76 نقطة من خلال الفوز في 22 لقاء والتعادل في 10 والخسارة في 6 لقاءات بينما كان بيب جوارديولا في المركز الثالث خلال ذلك الوقت برصيد 78 نقطة

أما الموسم لكلوب فقلت فيه نقاط الفريق إلى 75 نقطة لكنه بقي في المركز الرابع من جدول الترتيب وصعد لدوري أبطال أوروبا ثم جاء الموسم الرابع الذي حمل كل الأحلام والأماني والتوقعات فوصل إلى المركز الثاني في الدوري الإنجليزي وخسر اللقب بفارق نقطة وحيدة عن مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا بينما حصد لقب دوري أبطال أوروبا أمام توتنهام بعد أن كان قد خسره في الموسم الماضي بعد مباراة درامية أمام ريال مدريد الإسباني تعرض فيها النجم محمد صلاح إلى الإصابة في أول نصف ساعة مما كان له أبلغ الأثر في السقوط ثم تولت أخطاء كاريوس حارس المرمى الذي باعه كلوب بعد ذلك واشترى أليسون بيكر من روما الإيطالي والغرب أن كلوب لم يحقق أي بطولة محلية مع ليفربول حتى الآن يمكنك متابعة جميع المباريات علي يلا شوت الجديد.

على الجانب الآخر فإن جوارديولا جاء إلى الدوري الإنجليزي في يوليو 2016 قادمًا من بايرن ميونيخ الألماني وقاد السيتي في 125 مباراة كان الفوز له خلال 95 وتعادل 16 وخسر 14 قبل هذ الموسم، وفي أول موسم حقق المركز الثالث مع السيتي في الدوري الإنجليزي وصعد إلى دوري أبطال أوروبا بعد أن جمع 78 نقطة فقط أما الموسم الثاني فكان هو الأهم ففاز بلقب الدوري على حساب ليفربول بعدما جمع 100 نقطة كاملة وهو أول فريق يحصل على هذا الرقم في تاريخ الدوري الإنجليزي كما له رقم مميز بالفوز في 18 مباراة متتالية.

بينما جاء الموسم الثالث لفريق مانشستر سيتي مع جوارديولا مختلفًا حيث خطف ليفربول الصدارة حاليًا ويبدو أن معظم بطولات جوارديولا محلية ففا بالدوري وكأس الاتحاد وكأس الرابطة الإنجليزية والدرع الخيرية مع السيتي وإذا نظرنا إلى الصفقات بينهما فإن كلوب اعتمد على عينه الخبيرة والاكتشافات بضم ساديو ماني ومحمد صلاح وأليسون بيكر وفان دادي وروبرتسون بينما ذهب جوارديولا إلى صفقات الملايين وذلك كعادته باستمرار وطالب إداردة النادي بفتح خزائنها فضم إيدرسون وكلاوديو برافو وميندي وستونز وكايل ووكر ولابورت ورياض محرز في صفقات خيالية كان أغلبها بأرقام مبالغ فيها وصاحبها أيضًا برناردو سيلفا وجابرييل خيسوس وفي حالة المقارنة بين الثنائي نجد أن بيب اعتمد على صفقات الملايين بينما راهن كلوب على عينه الخبيرة بدليل أنه جعل من فيرجيل فان دايك أغلى مدافع في العالم عندما تعاقد معه من ساوثهامبتون الإنجليزي وهو الذي لم يكن أحد في يوم من الأيام أن ينافس ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني وكريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي على لقب الكرة الذهبية كما ضم أليسون وجعله أغلى حارس في العالم رغم أنه كان مغمورًا في روما ولا يمكن توقعه وصوله إلى هذا المستوى.

التعليقات

أخبار ذات صلة