“لم يخض أي كلاسيكو حتى الآن”.. هل يحقق نجم ريال مدريد حلمه أمام برشلونة؟

تنتظر جماهير ريال مدريد مشاركة نجمهم الأول والذي لم يتواجد في أي لقاء كلاسيكو حتى الآن رغم قدومه منذ موسمين.

وأصيب البلجيكي إيدن هازارد عشر مرات بالإضافة إلى إيجابية إصابته بفيروس كورونا مرة ليغيب 344 يوماً.

Advertisements

كما سجل أربعة أهداف وصنع سبعة في 36 مباراة في موسمين قضاهما لاعب كان يتوقع أن يصنع الفارق مع ريال مدريد، ولكن تأثيره كان ثانوياً خلال تلك الفترة.

هبط البلجيكي في العاصمة الإسبانية في 13 يونيو 2019 وسط توقعات بأن يكون نجم الفريق المقبل بعد رحيل كريستيانو رونالدو. فقد رحب به 50 ألف مشجع في مدرجات ملعب سانتياغو برنابيو. وبعد سنوات من الجفاف، استطاع النادي التعاقد مع اسم لامع في خط هجومه.

Advertisements

وقال رئيس النادي “الملكي” فلورنتينو بيريز خلال تقديمه “منذ فترة طويلة كنت أود الاعلان عن هذه الكلمات. نرحب بأحد أفضل اللاعبين في العالم: إيدن هازارد”، مما يظهر أن التعاقد معه كان حلماً صار مع الوقت كابوساً بسبب الإصابات المتلاحقة للاعب.

بالإضافة إلى ظهوره الخافت في المباريات وعدم اللعب بالمستوى المتوقع مع مرور الوقت، يزيد تألق فينيسيوس جونيور وماركو أسينسيو الأمور صعوبة على البلجيكي في مهمة استعادة بريقه.

ويخوض فينيسيوس “الكلاسيكو” بعد أفضل ليلة في “التشامبيونز ليغ”، بعدما سجل هدفين في الفوز على ليفربول 3-1.

وسيكون المهاجم البرازيلي الشاب تحت المجهر أيضا خلال مواجهة “الكلاسيكو” كما كان أمام ليفربول، وسيكون من ضمن الأسلحة الأساسية للمدرب زين الدين زيدان في المنافسة على لقب الدوري الإسباني.

وبدد البرازيلي التكهنات حول احتمال التفريط فيه في مقابل ضم الفرنسي كليان مبابي، وأكد تمسكه بالبقاء في النادي “الملكي”.

ويتألق أيضا أسينسيو الذي سجل أربعة أهداف بشكل متتالي بعد فترة أيضا من الشكوك خسر خلالها مكانه في التشكيل الأساسي للفريق.

وبعد فترة على مقاعد البدلاء، استطاع استعادة موقعه مرة أخرى في التشكيل الأساسي وسجل أمام أتالانتا وسيلتا فيغو، واستغل فترة التوقف للمواجهات الدولية لرفع لياقته، ولعب أساسياً أمام إيبار، وليفربول وزار الشباك في كلتا المواجهتين.

ويأتي توهج فينيسيوس وأسينسيو في فترة حرجة من الموسم، وتصعب مهمة هازارد الذي يستعد للعودة لأرض الملعب.

ولم يستطع البلجيكي من المشاركة في “الكلاسيكو” حتى الآن بسبب الإصابات منذ وصوله لريال مدريد، وبالتالي قد يخوض هازارد السبت أول مباراة له بين قطبي الكرة الإسبانية، ولكن إذا سنحت له هذه الفرصة بالمشاركة في اللقاء، فيتمنى بالتأكيد ألا تلاحقة لعنة الإصابات فيها مرة أخرى.

التعليقات

أخبار ذات صلة