زيدان: لست أفضل مدرب في العالم.. ونجوم الريال أنقذوني كثيرا

 

وجه زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد السابق، عدة رسائل سواء إلى رئيس النادي الملكي أو الجماهير ووسائل الإعلام الإسبانية.

Advertisements

وقال زيدان في رسالته نقلتها صحيفة “آس” الإسبانية اليوم: “من الجيد أن لدي بعض الأولاد الرائعين الذين كانوا معي حتى الموت. عندما ساءت الأمور أنقذوني بانتصارات عظيمة، لأنهم آمنوا بي وعرفوا أنني أؤمن بهم. بالطبع لست أفضل مدرب في العالم، لكنني قادر على إعطاء القوة والثقة التي يحتاجها كل شخص”.

وتابع: “أنا أعرف بالضبط ما يحتاجه الفريق، طوال 20 سنة في مدريد علمت أن الجماهير تريد الفوز، وبالطبع نحن نريد ذلك، لكن قبل كل شيء تريد منا أن نقدم كل شيء، من المدرب والموظفين والعاملين وبالطبع من اللاعبين. ويمكنني أن أؤكد لكم أننا قدمنا ​​100٪ للنادي”.

Advertisements

وواصل: “لا أعترض على الإنتقادات، ولكن كان يجب أن نتحرى الدقة وألا ننسى كرة القدم واللاعبين”.

وأردف: “كما أنني أريد أن أرسل رسالة للصحفيين، لقد أجريت مئات المؤتمرات الصحفية وللأسف تحدثنا قليلاً فيهم عن كرة القدم، أنا أعلم أنكم تحبون كرة القدم أيضًا وأن هذه الرياضة توحدنا، ولكن لم أكن أود أن تكون كل أسئلتكم موجهة دائمًا نحو الجدل”.

واستكمل: “أعزائي المدريديستا، لقد شعرت بحبكم منذ أول يوم وطأت فيه قدمي مدريد. لقد حظيت بشرف كبير للعب وتدريب أعظم نادٍ في التاريخ، ولكن قبل كل شيء أنا مجرد مدريديستا مثل أي مدريديستا آخر.

وواصل: “لقد قضيت 20 عامًا هنا، ريال مدريد هو أجمل شيء حدث لي في حياتي وأنا مدين بذلك لفلورنتينو بيريز الذي راهن علي في 2001 وقاتل من أجلي ليتعاقد معي. أقولها من قلبي، سأكون دائمًا ممتنًا له على ذلك، إلى الأبد”.

واختتم زين الدين زيدان رسالته: “أعزائي المدريديستا، كانت هذه الرسالة لتوديعكم وشرح أسباب رحيلي .. سأظل دائمًا واحدًا منكم. هلا مدريد”.

التعليقات

أخبار ذات صلة